|  Contact us
Monday, November 18, 2019
Subscribe to our Newsletters
Subscribe below to get regular updates from Strafkahill.com
تلة القديسة رفقا

هنا رسمت دربي
تلة في حملايا قضاء المتن - جبل لبنان

كلمات القديسة رفقا في الساعات الاخيرة من حياتها

الزمان:شهر اذار 1914
قالت القديسة رفقا

لا اذكر من طفولتي في بلدتي حملايا سوى تلك التلة الرائعة حيث كنت امضي ساعات اصلي واتامل جمال ما خلقه الرب في ذلك المكان المطل على وادي الصليب وجبل صنين, هناك كنت اشعر بيسوع معي, بقربي يحادثني, هو أمي وأبي وانا يتيمة صغيرة , بيتي الصخور الوعرة والسنديان والزهور,هناك طلبت قلب يسوع, اخذت قراري رسمت دربي له, تلك كانت لحظات صمت .رائعة أحنّ لها, لن انساها وقد نسيت عمري

تلة القديسة رفقا
هيي بيتا الزغير يلي عمرتو بقلبا بعد ما صارت يتيمة وصارت تلتجي الا وتصلي فيا

ابانا الذي في السماوات

وهيي الصلا الوحيدة يلي كانت تعرفا القديسة رفقا او بطرسية الزغيرة يلي كانت تنام وتغفا بفيات سندياناتها وتمشي وتركض بين .صخورا وتقطف من زهورا وتاكل من زعتراتا

التلة اليوم هيي قطعة زغيري من حرش "حملايا" لمعبا شجر من الاف السنين

التلة مقسمة لعدة مراحل بتخلينا نعيش ونشعر بنفس الشعور يلي شعرت فيه القديسة رفقا وقت يلي قررت تاخذ قرارا بل ترهب .ورسمت حياتا كلا للمسيح

وهل مراحل هيي

الصليب المرفوع
على اعلا صخور التلة معلق المصلوب بطل على كل التلة ليرمز للالم يلي تالمتو القديسة "رفقا" بكل مراحل حياتها وها الصليب هيدا هوي من بين اكبر صلبان الخشب بل عالم< الصخور يلي مرفوع عليها الصليب حفرت عليها المي رسومات بتدل على .ملايين السنين لعمر الصخور وقدام الصليب مكتوب صلاة الاهية بتقول
"كما نحن نغفر لمن اخطا واساء الينا"

اخر ساعة
القديسة رفقا بغرفتا بدير مار يوسف جربتا ومعا الام ارسلا ضومط رئيسة الدير وقت يلي كانت عم تطلب من القديسة رفقا تخبرا قصة حياتا قبل ما تموت رفعت القديسة رفقا ايدا وتذكرت التلة ب "حملايا" يلي بتطل على جبل صنين ووادي نهر الصليب وقالت .للام اورسلا ضومط بصوت خفيف وعلى وجهها البسمة وقالت "هون رسمت دربي"

مغارة سيدة النجاة
بترمز لوفاة امها للقديسة رفقا وهيي طفلة زغيري وايد سيدة النجاة يلي مسكت ايد القديسة رفقا وساعدتا ونجتا وكانت لها امها الثانية وغمرتا بل حنان والعطف والمحبة وهل مرحلة هيدي عل تلة بترمز لها صخرة كبيرة عم توقع صوب وادي نهر الصليب .وهدتا صخرة زغيري عليها صورة "سيدة النجاة" وعل صخرة عم تنزل ساقية من الماء " رمز عطاء الام وحنانا

ظهور يسوع
بين صخور التلة بيظهر تمثال قلب يسوع وعم بلاقي تمثال طفلة زغيري "بطرسية" هيدا يلي كانت تشعر فيه القديسة رفقا عل تلة .وقت يلي طلبت قلب يسوع وقدمتلو حياتا كلها وهل مرحلة هيدي, تلاقت السما بلل ارض وعليها مكتوب

"كما في السما كذلك على الارض"

الايقونة
كنيسة زغيري حيطانا من صخور الطبيعة وفيها مذبح مرفوعة فوقو ايقونة القديسة رفقا تحفة فنية مميزة والكنيسة فيها ثلاث .شبابيك زغار بطلو على وادي نهر الصليب

بصمت الكنيسة بتسمع صوت القديسة رفقا يلي عم بغني اغنياتا عل تلة وهيي

هون رسمت دربي ع التل المهيب
هون كتبت عمري ليسوع الحبيب من خلف العلالي بايدو ومالي
من جبل صنين لوادي الصليب

درب الصليب
درج بيرمز لمراحل درب الصليب ولما بتطلّع عل السما بتشوف على راس الجبل الصليب متحتو مغارة زغيري يمكن تخبت فيها .القديسة رفقا من الشتاء

هل مرحلة هيدي فيها كتير من عظمة الطبيعة وقدرة الله
ومكتوب على باب المغارة

"لان لك الملك والقوة والمجد"

نبع المحبة
قبل ما تخرج من التلة, بتشوف عامود من الماء من الارض صوب السما رمز للعطاء والخير منظر رائع بيجمع جبل صنين بوادي نهر الصليب وكل تلة القديسة رفقا من فوق

ملاحظة
فيك تكون صديق التلة وتشارك بالاهتمام فيها وتحمي بيئتها وتزينها وتزرعها امانة من القديسة رفقا نحافظ عليها وندعي كل الناس لزيارة تلة القديسة رفقا بحملايا ليكونو شهود على مكان اخدت فيه بنت زغيرة قرار زرع بكل الارض رسالة حب وتضحية وايمان بيسوع يلي من دونه الشيطان اقوى خود القرار هيدي رسالة والتلة علامة.

Copyright ©2019.